العودة   القدس توك > المنتديات المتخصصة > اسلاميات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم January 20th, 2012, 06:25 PM
الصورة الرمزية alkarmi
alkarmi alkarmi غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 12,850
افتراضي تحريم التدرج في تطبيق الأحكام الشرعية،


الخلافة خلاصنا

بسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ

قال الله :
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلاَ تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ فَإِنْ زَلَلْتُمْ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْكُمْ الْبَيِّنَاتُ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (البقرة: 208، 209).

قال رسول الله :
(( يَا مَعْشَرَ الْمُهَاجِرِينَ خَمْسٌ إِذَا ابْتُلِيتُمْ بِهِنَّ، وَأَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ تُدْرِكُوهُنَّ: لَمْ تَظْهَرِ الْفَاحِشَةُ فِي قَوْمٍ قَطُّ، حَتَّى يُعْلِنُوا بِهَا، إِلاَّ فَشَا فِيهِمُ الطَّاعُونُ وَالأَوْجَاعُ الَّتِي لَمْ تَكُنْ مَضَتْ فِي أَسْلاَفِهِمُ الَّذِينَ مَضَوْا. وَلَمْ يَنْقُصُوا الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ، إِلاَّ أُخِذُوا بِالسِّنِينَ وَشِدَّةِ الْمَؤُونَةِ وَجَوْرِ السُّلْطَانِ عَلَيْهِمْ. وَلَمْ يَمْنَعُوا زَكَاةَ أَمْوَالِهِمْ، إِلاَّ مُنِعُوا الْقَطْرَ مِنَ السَّمَاءِ، وَلَوْلاَ الْبَهَائِمُ لَمْ يُمْطَرُوا، وَلَمْ يَنْقُضُوا عَهْدَ اللَّهِ وَعَهْدَ رَسُولِهِ، إِلاَّ سَلَّطَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ عَدُوًّا مِنْ غَيْرِهِمْ، فَأَخَذُوا بَعْضَ مَا فِي أَيْدِيهِمْ، وَمَا لمْ تَحْكُمْ أَئِمَّتُهُمْ بِكِتَابِ اللَّهِ، وَيَتَخَيَّرُوا مِمَّا أَنْزَلَ اللَّهُ، إِلاَّ جَعَلَ اللَّهُ بَأْسَهُمْ بَيْنَهُمْ )).





بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ
مقدمة:
لقد ظهرت العديد من الحركات الإسلامية التي تعمل لإنهاض المسلمين وإعادتهم إلى سابق عهدهم من مجدٍ وعزة، ولكنها واجهت صعوبات متنوعة داخلية وخارجية، أما الداخلية فتمثلت في ابتعاد الناس عن الفهم الصحيح للإسلام وأحكامه، فضلاً عن مقاومة الحكام لهذه الحركات والتضييق عليها، وأما الخارجية فتمثلت في العداء المستحكم بين المسلمين والكفار وكيدهم المستمر للمسلمين، وازدادت هذه الصعوبات وتعقدت بعد نجاح الغرب الكافر في هدم دولة المسلمين سنة 1924 وإقامة كيانات تحكم بأنظمته وتكرِّس أفكاره عن طريق طغمةٍ حاكمةٍ تأتمر بأوامره وتبطش بالنيابة عنه بحَمَلة الدعوة والعاملين من أجل التغيير الحقيقي.
في ظل هذه الظروف العصيبة، وفي ظل الانهيار المتسارع الذي شمل كل الصُّعُد، انقسمت تلك الحركات إلى تيارين:
الأول: نادى بالقيام بأعمال فورية بغية وقف الانهيار ولو جزئياً، وتثبيت بقـايا المظاهر الإسلامية ولو أدى ذلك إلى التعايش مـع الأنظمة الفاسدة ( المشاركة في الحكم )، والتدرج في محاربة أفكار الكفر حتى يتم إيجاد جو ملائم يؤدي إلى تطبيق الإسلام كاملاً تلقائياً بعد أن يكون الإسلام قد تمكَّن من النفوس.
ولا يخفى أنّن المناداة بالتدرج قد وُجدت كردة فعل أمام ما يلمسه الدعاة من بعدٍ سحيقٍ للناس عن فهم أحكام الإسلام، وأمام الهجمة الشرسة من الغرب وعملائه من الحكام الذين تسلطوا على رقاب المسلمين؛ لذلك فإن القائلين بالتدرج يرون أن المناداة بالتطبيق الفوري للإسلام وإعلان العداء الصريح لأنظمة الكفر سيؤدي حتما إلى إثارة نقمة الحكام ومَنْ وراءهم، وإلحاق الأذى بالدعوة وحَمَلتها، في الوقت الذي يؤدي فيه تبني التدرج واستعمال الأساليب التي تسمح بها الأنظمة الوضعية إلى تجنيب الدعوة هذا الصِدام المبكر الذي لاتقوى عليه لكونها لا تزال في بداياتها، كما أراد بعضهم ممالأة الحكام ومسايرتهم بالقول بأنه يجوز التدرج في تطبيق أحكام الشرع بدل الحل الانقلابي الشامل لاقتلاع الكفر من جذوره، ثمَّ أخذوا يقلّبون النصوص ويفتشون عن أدلّة تدعم قولهم، بدل أن يتقيدوا بالطريقة الشرعية في استنباط الأحكام، والتي تقوم على فهم المشكلة ( الواقع الذي يراد معالجته وبيان حكم الله فيه )، ومن ثمَّ الإتيان بالأدلة الشرعية المنطبقة على هذه المشكلة، وفهمها ودراستها، ومن ثمَّ يصار إلى استنباط الحكم الشرعي من هذه الأدلة الشرعية.

أما التيار الآخر: فقد ذهب إلى تحريم التدرج في تطبيق الأحكام الشرعية، نادى بالعمل على إعادة الإسلام إلى الحياة كاملاً غير مجزأ، كما حرّم التعايش مع أنظمة الكفر مهما بدا في ذلك من مصالح آنية.

ونظراً لما يكتسبه هذا الموضوع من أهمية، إذ يقتضي تغييراً جذرياً في طريقة عمل بعض الحركات الإسلامية، فإننا سنحاول إلقاء الضوء عليه وبحثه من الناحية الشرعية للوصول إلى الحكم الشرعي الصحيح في مسألة التدرج في تطبيق الإسلام.

بغداد
شوّال 1428هـ
تشرين2 2007مـ
معنى التدرج وماذا يشمل عند القائلين به

يطلق مصطلح التدرج ويُراد به الوصول إلى الحكم الشرعي المطلوب على مراحل، وليس دفعة واحدة؛ ولذلك يعبر عنه عند أصحابه بالمرحلية، كأن يطبق المسلم أو يدعو إلى حكم غير شرعي ولكنه أقرب من سابقه إلى الحكم الشرعي بنظر القائل به، ثمَّ يتدرج في التطبيق أو الدعوة من حكم غير شرعي إلى حكم غير شرعي آخر أقرب إلى الشرع، حتى يصل ـ حسب رأيه ـ إلى الحكم الشرعي، وهذا في أحسن أحواله يعني تطبيق بعض الأحكام الشرعية التي ليس فيها مصادمة مع أنظمة الكفر، كالتي تتعلق بالأحوال الشخصية ونحوها، وتعطيل أحكام شرعية، والسكوت عن أحكام غير شرعية، ريثما يصل مع الوقت ـ حسب زعمه ـ إلى التطبيق الكامل للشرع.
كما أنّ التدرج غير مقيد بعدد ثابت من المراحل، وليس خاضعاً لقواعد منضبطة عند القائلين به، فقد يأخذ الحكم الواحد مرحلة أو مرحلتين أو ثلاثاً أو أكثر، وعندهم التدرج يبقى للظروف والأوضاع وتأثيرها في تحديد عدد المراحل، فقد تقل وقد تكثر، ووقت كل مرحلة قد يطول وقد يقصر، ثمَّ إنّ إطلاق فكرة التدرج قد يشمل أفكاراً متعلقة بالعقيدة كقبول القول: ( إن الاشتراكية من الإسلام )، أو ( إنّ الديمقراطية من الإسلام )، وقد تشمل أحكاماً شرعية كأن تلبس المرأة المسلمة لباساً يصل ثوبها فيه إلى ما تحت ركبتها بقليل ريثما يطبق في مرحلة لاحقة الحكم الشرعي المطلوب، وقد يتعلق بالنظام كالمطالبة بالمشاركة في الحكم، مع أنّه حرام شرعاً وبحسب اعتراف القائلين به، لكنها عندهم مطالبة ليست مقصودة لذاتها بل للوصول إلى الحكم بالإسلام الذي هو الأصل والواجب في مرحلة لاحقة، أو قد يكون بالعمل على إيجاد بعض الأحكام الإسلامية والسكوت عن الأخرى على أمل أن تكثر حتى تطغى ثم تسود وهكذا....
وقد يتعلق التدرج بالدعوة حين يُدعى إلى كل ما تقدم، فيلتزم المقتنع بالتدرج بهذا الأسلوب ويحاول أن يدعو الآخرين بحسبه، وقد يكون صاحب هذا الطرح من التقوى بحيث أنه من ناحية الالتزام لايقبل على نفسه أي تفريط ، ولكنه يقبله لغيره من باب حرصه على الآخرين حتى لايرفضوا أحكام الإسلام.

أهمّ مُبررات القائلين بالتدرج ومناقشتها

لقد اعتمد القائلون بالتدرج على بعض المبررات زعموا أنها تؤيد هذا الفهم في التفكير والدعوة إلى الإسلام، وفيما يلي عرض لأهمها: أولاً: مبرراتهم من القران الكريم:
1- آيات الربا:
زعموا أن الله تعالى لم يحرم الربا دفعة واحدة، بل نزل تحريمه على دفعات ومراحل، قال تعالى: وَمَا آتَيْتُمْ مِنْ رِباً لِيَرْبُوَا فِي أَمْوَالِ النَّاسِ فَلا يَرْبُوا عِنْدَ اللَّهِ وَمَا آتَيْتُمْ مِنْ زَكَاةٍ تُرِيدُونَ وَجْهَ اللَّهِ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُضْعِفُونَ (الروم:39)، وقال: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَأْكُلُوا الرِّبَا أَضْعَافاً مُضَاعَفَةً وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (آل عمران:130)، وقال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنْ الرِّبَا إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ (البقرة:278)، وقال تعالى حكاية عن اليهود: وَأَخْذِهِمْ الرِّبَا وَقَدْ نُهُوا عَنْهُ (النساء:161)، وقال تعالى: وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا (البقرة:17)، ومن مجمل هذه الآيات فهم القائلون بالتدرج أن الربا كان مباحاً بدليل الآية الأولى، ثم نزل تحريم أكل الربا المضاعف دون القليل في الآية الثانية، ثم نهى في الآية الثالثة عن القليل من الربا بدليل قوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنْ الرِّبَا إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ ، ومن ثمَّ قالوا إنّ تحريم الربا بدأ بالتلميح لا بالتصريح بدليل الآية الرابعة حكاية عن اليهود، وأخيراً حرّم الله تعالى الربا بعد هذا التسلسل وبعد هذه المراحل التي مر بها بقوله تعالى: وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا .
المناقشة:
إنّ الاستدلال بهذه الآيات للقول بالتدرج هو أبعد ما يكون عن الصواب، فالآية الأولى لاعلاقة لها بالربا موضوع بحثنا لا من قريب ولا من بعيد، وموضوع الآية هو الهبة والهدية، ومعناها أن من أعطى هبة أو هدية يريد ضعفها أو استردادها من الناس، فلا يربو عند الله، أي لا ثواب عليها عند الله، قال ابن عباس رضي الله عنهما في الآية وَمَا آتَيْتُمْ مِنْ رِباً : يريد هدية الرجل الشيء يرجو أن يثاب أفضل منه فذلك الذي لا يربو عند الله، ولا يؤجر صاحبه، ولكن لا إثم عليه، وفي هذا المعنى نزلت الآية ( نقله القرطبي )، وقال ابن كثير ـ رحمه الله ـ في هذه الآية: إن من أعطى عطية يريد إن يرد عليه الناس أكثر مما أهدى لهم فهذا لاثواب له عند الله ، بهذا فسره ابن عباس ومجاهد والضحاك وقتادة وعكرمة ومحمد بن كعب، والشعبي، وهذا الصنيع مباح، وقال ابن عباس: الربا رباءان ( ربوان ) فربا لا يصح يعني البيع، وربا لابأس به وهو هدية الرجل يريد فضلها وأضعافها.
أما الآية الثانية: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَأْكُلُوا الرِّبَا أَضْعَافاً مُضَاعَفَةً وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ، فقد نزلت تنهى عن أكل الربا المضاعف وهو ما كانوا عليه في الجاهلية، ولا يوجد فيها ما يدل على تقييد تحريم الربا بالمضاعف.
ولقد ذكر المفسرون أن سورة البقرة وهي السورة التي نزل فيها تحريم الربا هي أول سورة نزلت في المدينة، وسورة آل عمران التي نزل فيها النهي عن الربا المضاعف نزلت بعدها، وعليه فزعمهم أن الله سبحانه قد أباح أكل الربا القليل زعم غير صحيح، ويكون ما ذكر في آية آل عمران ليس من قبيل التدرج بل جِيء بها باعتبار ما كانوا عليه في العادة التي يعتاد عليها الكفار في الربا.
أما الآية الثالثة: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنْ الرِّبَا إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ ، فلا تعني أنه قد سمح للمسلمين بشيء قليل من الربا ثمَّ نهوا عنه، بل إنّ هذه الآية نزلت في قوم أسلموا ولهم على قوم أموال من ربا كانوا أربوه عليهم، فكانوا قد قبضوا بعضه وبقي بعض، فعفا الله عز وجل عما كانوا قبضوه وحرم عليهم ما بقي منه، ويعضد ذلك قول الله تعالى: وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لا تَظْلِمُونَ وَلا تُظْلَمُونَ (البقرة 279)، وكذلك قول الرسول : (( وأول ربا أضع ربانا، ربا عباس بن عبد المطلب فإنه موضوع كله )) (رواه مسلم).
أما الآيـة الرابعة: وَأَخْذِهِمْ الرِّبَا وَقَدْ نُهُوا عَنْهُ ، قـال القـرطبي: " قال الله تعالى في اليهود: وَأَخْذِهِمْ الرِّبَا وَقَدْ نُهُوا عَنْهُ ، ولم يرد به الربا الشرعي الذي حكم بتحريمه علينا وإنما أراد المال الحرام كما قال تعالى: سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ (النساء:42)، يعني به المال الحرام من الرشا وما استحلوه من أموال الأميين حيث قالوا ليس علينا في الأميين سبيل وعلى هذا فيدخل فيه النهي عن كل مال حرام بأي وجه أكتسب " ، فالربا المقصود في هذه الآية هو المال الحرام من الرشوة وغيرها الذي كان يأكله اليهود، وحتى لو كان المراد به الربا فليس فيه دلالة على مشروعية التدرج.
وعليه فإنّ حكم الربا تحريمه في بادئ الأمر، ولا يوجد ما يدل على أنه حُرم على مراحل، وتعدد النصوص الواردة في الموضوع كان لوقائع معينة، ولا يوجد فيها ما يدل على التدرج.

ب- آيات الخمر:
زعموا أن الله عز وجل قد حرم الخمر على مراحل، قـال تعالى: يَسْأَلونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا (البقرة:220)، وقال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ ...(النساء:43)، وقال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ، إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ (المائدة:91)، ومن مجمل هذه الآيات فهم القائلون بالتدرج أن الخمر كان مباحاً في بادئ الأمر بدليل الآية الأولى، ثمَّ نزل تضييق الإباحة بقوله تعالى: لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى ، ثمَّ نهي عن الخمر بعد هذا التضييق.
المناقشة:
إنّ هذه الآيات لا تدل على التدرج في تحريم الخمر، فالخمر لم تكن محرمة، بل كانت متروكة على الإباحة الأصلية، أي أن الشرع كان ساكتاً عنها مع شربهم لها حتى نزلت الآية الثالثة: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ، إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ ، ويؤيد ذلك ما حدث مع سيدنا عمر بن الخطاب فقد قال: ( اللهم بيّن لنا في الخمر بيان شفاء، فنزلت التي في البقرة يسألونك عن الخمر والميسر الآية، فدعي عمر فقرئت عليه فقال اللهم بيّن لنا في الخمر بيان شفاء، فنزلت التي في النساء يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى، فدعي عمر فقرئت عليه ثم قال اللهم بيّن لنا في الخمر بيان شفاء، فنزلت التي في المائدة إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر إلى قوله فهل أنتم منتهون، فدعي عمر فقرئت عليه فقال: انتهينا انتهينا )،( رواه الترمذي وغيره ).
لقد ظل سيدنا عمر يسأل الله تعالى أن ينزل بيانا شافيا في الخمر الذي كان متروكا على الإباحة قبل نزول الآية الأولى، وظل يسأل الله تعالى بالرغم من نزول الآيتين الأولى والثانية مما يدل على أنها ظلت على إباحتها حتى نزل التحريم في الآية الثالثة، والنهي في الآية الثانية منصب على الصلاة وليس على الخمر، فهي آية متعلقة بالصلاة، والمدقق في فقه هذه الآية يرى أنها لم تَنْهَ المسلمين عن الصلاة وقد شربوا الخمر، بل نهت عن الصلاة في حالة السكر حتى يعلم المسلمون ما يقولون، ولو كان المسلم بعد نزول هذه الآية تفوح منه رائحة الخمر وهو يصلي، أو يحمل معه قربة من خمر، أو قد شرب من الخمر بالمقدار الذي لا يضيع معه عقله فلا شيء عليه.
إن الله سبحانه وتعالى ذم الخمر في الآية الأولى باعتبارها تجلب مضرة، ونهى عن الصلاة حال السكر في الآية الثانية، وغاية ما في ذلك أنهما مقدمات لتحريم الخمر، كما نقل الطبري أن رسول الله قال عند نزول آيتي البقرة والنساء: (( إن ربكم يقدم في الخمر )) من حديث الربيع بن أنس بإسناد رجاله وثقوا، وكون أن الله قدم في تحريم الخمر، لايُسوغ لأحد أن يتدرج أو يقدم مقدمات للتحريم، إذ لامعنى لهذا إلا أن يعطل حكم التحريم، الذي نزل في الآية الثالثة، وهذا لايقال عنه تدرج.
فهل يجوز لنا أن نأخذ في الربا والخمر بالحكم السابق بحجة التدرج بالأحكام؟!. الجواب القطعي: لا ؛ لأن حكم التحريم للربا والخمر قطعي، فلا يجوز شرعاً الرجوع إلى الحكم السابق؛ لأننا نكون قد فعلنا ما نهى عنه الله ، ولم يحصل أن أحداً استحل الربا بعد تحريمها أو استحل شرب الخمر بعد تحريمها، لا في عهد الرسول ولا في عهد الصحابة ولا في عهد التابعين وتابعيهم، وهذا هو الذي عليه السلف والخلف، وسيبقى الحكم كذلك إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، ولا يجوز أبداً لأحد أن يستبيحهما أو أن يعود ليحرّمها تدريجياً كما يدّعي القائلون بالتدرج؛ لأن زمن الوحي قد انتهى، وللربا والخمر اليوم حكم واحد لايتغير بحال من الأحوال، ولا يسقط الإثم عن المقارف لهما تحت أية ذريعة كانت.

ثانياً: مبرراتهم من الحديث الشريف:
وزعم القائلون بالتدرج، أن هذه الفكرة قد دلت عليها الأحاديث النبوية الشريفة، واستدلوا لذلك بحديث معاذ بن جبل، فعَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ الله لِمُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ حِينَ بَعَثَهُ إِلَـى الْيَـمَنِ: (( إِنَّكَ سَتَأْتِي قَوْماً أَهْلَ كِتَابٍ، فَإِذَا جِئْتَهُمْ فَادْعُهُمْ إِلَى أَنْ يَشْهَدُوا أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللهُ وَأَنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ اللهِ، فَإِنْ هُمْ أَطَاعُوا لَكَ بِذَلِكَ فَأَخْبِرْهُمْ أَنَّ اللهَ قَدْ فَرَضَ عَلَيْهِمْ خَمْسَ صَلَوَاتٍ فِي كُلِّ يَوْمٍ وَلَيْلَةٍ، فَإِنْ هُمْ أَطَاعُوا لَكَ بِذَلِكَ فَأَخْبِرْهُمْ أَنَّ الله قَدْ فَرَضَ عَلَيْهِمْ صَدَقَةً تُؤْخَذُ مِنْ أَغْنِيَائِهِمْ فَتُرَدُّ عَلَى فُقَرَائِهِمْ، فَإِنْ هُمْ أَطَاعُوا لَكَ بِذَلِكَ فَإِيَّاكَ وَكَرَائِمَ أَمْوَالِهِمْ، وَاتَّقِ دَعْوَةَ المَظْلُومِ فَإِنَّهُ لَيْسَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ اللَّهِ حِجَابٌ )).
واستدلوا أيضاً على القول بالتدرج، بحديث اشتراط ثقيف، فعن الحسن عن عثمان عن أبي العاص: (( أنّ وفد ثقيف لما قدموا على رسول الله أنزلهم المسجد ليكون أرق لقلوبهم فاشترطوا عليه أن لايحشروا، ولا يعشروا ولا يُجَبُّوا فقال رسول الله لكم أن لاتُحشروا ولا تُعشروا ولا خير في دينٍ ليس فيه ركوع )) ، وهذا اللفظ لأبي داود، وقوله: لايجبّوا من التجبية أي الركوع وقد أطلقت مجازاً عن الصلاة، وفي رواية أخرى لأبي داود من حديث وهب: (( قال سألت جابراً عن شأن ثقيف إذ بايعت قال اشترطت على النبي أن لا صدقة عليها ولا جهاد، وأنه سمع النبي يقول: سيتصدقون ويجاهدون إذا أسلموا ))، وفي روايـة لأحمد من حـديث أبي الزبـير: (( سألت جابراً عن شأن ثقيف إذ بايعت فقال اشترطت على رسول الله أن لاصدقة عليها ولا جهاد )).

المناقشة:
نظراً لأهمية هذين الحديثين عند من استدل بهما على مشروعية التدرج فإننا سنناقشهما بشيء من التفصيل، وقبل الخوض في تفصيل مناقشة هذين الحديثين لابد أن نوضح ما يلي:
1- عند استنباط حكم شرعي لمسألة، فإنه يدرس واقعها جيداً ثم تجمع الأدلة المتعلقة بهذا الواقع، وتدرس هذه الأدلة دراسة أصولية ليستنبط الحكم الشرعي.
2- يبذل الوسع أولاً للجمع بين الأدلة فإعمال الدليلين أولى من إهمال أحدهما.
3- إذا تعذر الجمع يصار إلى الترجيح وفق أصوله المتبعة: فالمحكم قاضٍ على المتشابه، والقطعي قاضٍ على الظني، وإذا اجتمع ظني وظني فتدرس قوة الدليل من حيث السند ومن حيث العموم، فقوى السند يرجح على الأقل قوة، والخاص يرجح على العام، والمقيد على المطلق، والمنطوق على المفهوم ...الخ كما هو مفصل في بابه.
وهذا يعني أن أي دليل ظني فيه شبهة الدلالة على النقيض من القطعي، فإن القطعي قاضٍ عليه، أي أن الظني يجب أن يُفهم بما لايعارض القطعي، بمعنى آخر يصار إلى إعمال الدليلين بفهم الظني بما لايتعارض مع القطعي إذا أمكن، وإلا ذهبنا إلى الترجيح أي الأخذ بالقطعي وردَّ الظني.

والآن لنناقش الاستدلال بالحديثين على مشروعية التدرج:
1- حديث معاذ بن جبل:
عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ الله لِمُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ حِينَ بَعَثَهُ إِلَى الْيَمَنِ: (( إِنَّكَ سَتَأْتِي قَوْماً أَهْلَ كِتَابٍ، فَإِذَا جِئْتَهُمْ فَادْعُهُمْ إِلَى أَنْ يَشْهَدُوا أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللهُ وَأَنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ اللهِ، فَإِنْ هُمْ أَطَاعُوا لَكَ بِذَلِكَ فَأَخْبِرْهُمْ أَنَّ اللهَ قَدْ فَرَضَ عَلَيْهِمْ خَمْسَ صَلَوَاتٍ فِي كُلِّ يَوْمٍ وَلَيْلَةٍ، فَإِنْ هُمْ أَطَاعُوا لَكَ بِذَلِكَ فَأَخْبِرْهُمْ أَنَّ الله قَدْ فَرَضَ عَلَيْهِمْ صَدَقَةً تُؤْخَذُ مِنْ أَغْنِيَائِهِمْ فَتُرَدُّ عَلَى فُقَرَائِهِمْ، فَإِنْ هُمْ أَطَاعُوا لَكَ بِذَلِكَ فَإِيَّاكَ وَكَرَائِمَ أَمْوَالِهِمْ، وَاتَّقِ دَعْوَةَ المَظْلُومِ فَإِنَّهُ لَيْسَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ اللَّهِ حِجَابٌ )).
أ- الحديث صحيح من حيث السند وكذلك من حيث المتن فلا اضطراب فيه، وقد رواه كثير من أهل الحديث مثل البخاري ومسلم وأبو داود وابن ماجة والبيهقي وابن خزيمة، وقد أورده معظمهم تحت باب وجوب الزكاة أو جواز إخراج مال الزكاة من بلد إلى بلد، ونورد هنا ـ باختصار ـ تفسير ابن حجر العسقلاني للحديث المذكور في كتابه فتح الباري في شرح صحيح البخاري: " قوله: (( فادعهم إلى أن يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله )) والمراد بعبادة الله توحيده وبتوحيده الشهادة له بذلك ولنبيه بالرسالة, ووقعت البداءة بهما لأنهما أصل الدّين الذي لا يصحُّ شيء غيرهما إلا بهما فمن كان منهم غير مُوحِّدٍ فالمطالبة متوجهةٌ إليه بكل واحدةٍ من الشهادتين على التعيين، ومن كان مُوحِّداً فالمطالبة له بالجمع بين الإقرار بالوحدانية والإقرار بالرسالة. قوله: (( فإن هم أطاعوا لك بذلك )) أي شَهِدوا وانقادوا. قوله: (( فإن هم أطاعوا فأخبرهم ))، يُفهم منه أنهم لو لم يطيعوا لايجب عليهم شيءٌ، وفيه نظر لأن مفهوم الشرط مختلَفٌ في الاحتجاج به، وأجاب بعضهم عن الأول بأنه استدلال ضعيف، لأن الترتيب في الدعوة لا يستلزم الترتيب في الوجوب، كما أن الصلاة والزكاة لا ترتيب بينهما في الوجوب، وقد قُدِّمت إحداهما على الأخرى في هذا الحديث ورُتِّبت الأخرى عليها بالفاء، ولا يلزم من عدم الإتيان بالصلاة إسقاط الزكاة. وقيل الحكمة في ترتيب الزكاة على الصلاة أن الذي يُقِرُّ بالتوحيد ويجحد الصلاة يكفر بذلك فيصير ماله فيئا فلا تنفعه الزكاة، وأما قول الخطابي إن ذكر الصدقة أُخِّر عن ذكر الصلاة لأنها إنما تجب على قوم دون قوم وأنها لا تكرر تكرار الصلاة فهو حسن، وتمامه أن يقال: بدأ بالأهم فالأهم، وذلك من التلطُّف في الخطاب لأنه لو طالبهم بالجميع في أول مرة لم يَأْمَن النفرة ".
وبمثل هذا قال النووي والسندي والسيوطي، وهذا التفسير وافٍ بأنه لايمكن أن يُستدلَّ بالحديث المذكور لتجويز التدرج وتبريره.
ب- لايصح أن يفهم من الحديث جواز التدرج في الأحكام؛ لأن تحريم التدرج ثابت بالقطعي، كما سيأتي بيانه، وبهذا عمل الصحابة عند الفتح فطبقوا الإسلام كاملاً على البلاد المفتوحة، وهو أمر متواتر مستفيض. ج- الحديث نص في الصلاة والزكاة، ولم يستدل أحد من الفقهاء به في جواز الطلب بالصلاة دون الزكاة، أي أن الذين يقولون بالتدرج لايقولون بالتفريق بين الصلاة والزكاة فلا يجيزون للمسلم الصلاة وترك الزكاة، بل هم يقيسون على مفهوم الحديث المتعلق بالصلاة والزكاة، يقيسون عليه التدرج في تطبيق الأحكام الأخرى وهذا باطل لأن حكم الأصل الذي قاسوا عليه غير معمول به عندهم فهم لايقولون بالتدرج في الصلاة والزكاة ولكن يقولون بالتدرج في تطبيق فروع الأحكام الأخرى؛ ولذلك فالحديث غير صالح الاستدلال به على التدرج؛ لأن الأصل المذكور فيه ( التدرج في الصلاة والزكاة ) غير معمول به عندهم، كما أنّه لا يصح بحال أن يفهم من الحديث جواز التدرج؛ لأنه سيتعارض مع القطعي الذي يحرم التدرج، كما لا يقاس على الحديث؛ لأن الأصل ( التدرج في الصلاة والزكاة ) غير معمول به.
د- إذن هل يُرَدّ أو يمكن إعماله بما لا يتعارض مع القطعي؟ الجواب يمكن فهمه على النحو التالي:
منطوق الحديث لا يدل على التدرج بل مفهومه هو الذي دل على ذلك، فنص الحديث: (( إِنَّكَ سَتَأْتِي قَوْماً أَهْلَ كِتَابٍ، فَإِذَا جِئْتَهُمْ فَادْعُهُمْ إِلَى أَنْ يَشْهَدُوا أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللهُ وَأَنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ اللهِ، فَإِنْ هُمْ أَطَاعُوا لَكَ بِذَلِكَ فَأَخْبِرْهُمْ أَنَّ اللهَ قَدْ فَرَضَ عَلَيْهِمْ خَمْسَ صَلَوَاتٍ فِي كُلِّ يَوْمٍ وَلَيْلَةٍ، فَإِنْ هُمْ أَطَاعُوا لَكَ بِذَلِكَ فَأَخْبِرْهُمْ أَنَّ الله قَدْ فَرَضَ عَلَيْهِمْ صَدَقَةً تُؤْخَذُ مِنْ أَغْنِيَائِهِمْ فَتُرَدُّ عَلَى فُقَرَائِهِمْ، فَإِنْ هُمْ أَطَاعُوا لَكَ بِذَلِكَ فَإِيَّاكَ وَكَرَائِمَ أَمْوَالِهِمْ، وَاتَّقِ دَعْوَةَ المَظْلُومِ فَإِنَّهُ لَيْسَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ اللَّهِ حِجَابٌ )).
فالمنطوق يفيد دعوتهم إلى الإيمان فإذا آمنوا فادعهم إلى الصلاة فإذا صلوا ادعهم إلى الزكاة، ولكن ليس في المنطوق فإذا لم يؤمنوا لاتدعهم إلى الصلاة وإذا لم يصلوا فلا تدعهم إلى الزكاة ! بل هذه فهمت من مفهوم المخالفة بالشرط أي إذا لم يؤمنوا فلا تدعهم للصلاة، وإذا لم يصلوا فلا تدعهم للزكاة، ومفهوم الشرط يعطَّل إذا خالف المنطوق، أي ليس فقط إذا عارض منطوق القطعي بل حتى إذا خالف منطوق الظني فإن المفهوم يعطل ولا يعمل به؛ ولذلك فيفهم الحديث بمنطوقه ويوقف عنده، ولا يعمل بمفهوم المخالفة لمعارضته منطوق الأدلة الصريحة بوجوب الأخذ بأحكام الإسلام كاملةً، وتعطيل مفهوم المخالفة بالمنطوق أمر ثابت في الأصول، ومتفق عليه عند الذين يعملون بالمفهوم وعند الذين لا يعملون به، فمثلاً: قـوله تعالى: وَلاَ تُكْرِهُوا فَتَيَاتِكُمْ عَلَى الْبِغَاءِ إِنْ أَرَدْنَ تَحَصُّنًا ، فالمنطوق تحريم إكراههن على الزنا إن أردن العفاف، ومفهوم الشرط أن يكرهن إذا لم يردن العفاف، لكن هذا معطل بمنطوق الآية: وَلاَ تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلاً ؛ ولذلك لا يعمل بمفهوم لآية: إِنْ أَرَدْنَ تَحَصُّنًا ويوقف في الآية عند منطوقها فقط أي: يعمل بمنطوقها هو: فلا يكرهن على الزنا إن أردن العفاف، وأما الحكم في حالة عدم إرادتهن العفاف فلا يؤخذ من مفهوم هذه الآية بل من الأدلة الأخرى التي تحرم الزنا تحريماً مطلقاً.
ومثاله أيضاً قوله تعالى: وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلاَةِ إِنْ خِفْتُمْ ... فإن منطوقها القصر في حالة الخوف، ومفهوم الشرط أَنْ لاقصر إن لم تخافوا، لكن هذا المفهوم معطل بمنطوق الحديث: (( صدقة تصدق الله بها عليكم فاقبلوا صدقته )) ؛ لذلك فيعمل بمنطوق الآية، وهو القصر في حالة الخوف، وأما القصر في حالة الأمن فلا يؤخذ من مفهوم الآية بل من أدلة أخرى أي من حديث الرسول الذي بين جواز القصر في الخوف والأمن.
وهكذا يقال في حديث معاذ أن منطوق الحديث يعمل به، ولكن لايعمل بمفهوم الشرط فيه بل يؤخذ حكم أداء الزكاة لمن لم يؤدِ الصلاة من أدلة أخرى وهي التي توجب فرض الزكاة فرضاً عاماً مطلقاً سواء أدى الصلاة أم لم يؤدها، أي أن أدلة تحريم التدرج يعمل بها منطوقاً ومفهوماً، وحديث معاذ يعمل به منطوقاً ولا يعمل به بمفهومه، وهكذا يجمع في العمل بالأدلة وفق الأصول الفقهية المتبعة.

تكملة الموضوع على الرابط:


https://rapidshare.com/#!download|345tl...01B678DF4C3|0|0


وايضا على المشاركه رقم6 على هذه الصفحه





المشاركه رقم6



المشاركه رقم6



المشاركه رقم6





المشاركه رقم6
























































































-------------------------------------------------














































































































و 960x640 133kb

انقر هنا لمشاهدة الصوره بحجمها الطبيعي. الحجم الاصلي لهذه الصوره هو 960x640 116kb

انقر هنا لمشاهدة الصوره بحجمها الطبيعي. الحجم الاصلي لهذه الصوره هو 960x640 114kb




انقر هنا لمشاهدة الصوره بحجمها الطبيعي. الحجم الاصلي لهذه الصوره هو 960x640 126kb



انقر هنا لمشاهدة الصوره بحجمها الطبيعي. الحجم الاصلي لهذه الصوره هو 960x640 87kb

-------------------------------------------------------------------
رد مع اقتباس
  #2  
قديم January 20th, 2012, 07:26 PM
الصورة الرمزية البركان
البركان البركان غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 22,072
Talking







يقول الله العزيز الحكيم جل جلاله :
في كتابه العزيز
(إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم)
(أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ
وَلَمَّا يَعْلَمِ اللّهُ
الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ ) ؟؟

وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ نَافَقُوا وَقِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا قَاتِلُوا...
فِي سَبِيلِ اللَّهِ
أَوِ ادْفَعُوا قَالُوا لَوْ نَعْلَمُ قِتَالًا لَاتَّبَعْنَاكُمْ
هُمْ لِلْكُفْرِ يَوْمَئِذٍ أَقْـرَبُ مِنْهُمْ لِلْإِيمَانِ
يَقُولُونَ بِأَفْواهِهِمْ مَا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ
وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا يَكْتُمُونَ (167)



القـــــــــدس ..
العاصمه الابديه الخالـــــده
للشعــــــب الـعربي الفلسطيني ..!!

اســال الله الكريــم رب العــرش العظيم أن يعافيني و اياكم
من شرور
الضالين والمضلين
اللهم امين












اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء من حزب التشخير.



نغطي شتم رسول الله
برموز حزب التحرير
لانه ينشر صوره الخنزير ..!!!

وعليها كلمات قذره
بحق رسول الله
صلى الله عليه وسلم
من لا يغضب لدينه
ورسوله ليس مسلما
كما يفعل الارعن بنشر هذه الصوره


--------------------------------------------------

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إبن القدس







عملاء سُلطة العار و العري


انتهى
الاقتباس
----------------------------------------------
وهذا الجاهل يساعد بنشرها ويساهم في الفساد والضلال
ضد الاسلام والمسلمين


ولم يحترم مشاعر اخوانه من رواد المنتدى واعضائه وسمعت المنتدى
حقد اعماه لدرجه ان ينشر صوره مسيئه للرسول ويساعد
الصهاينه في تعميمها
ويكسب وزر نشرها بين الناس
انه تحريري جاهل بدينه ودنياه
وقال بيدعوا للخلافه



وهذا الجاهل
المنتمي لحزب التشخير والنوم
استعمل ما استعمله اليهود
نكايه بالمسلمين
ونالوا من نبينا الكريم
بكتابه اسم نبينا محمد صلى الله عليه وسلم
على راس الخنزير
وهو يعلم انها من النت وموجوده بجوجل
وعند نقلها لم يتورع ان يجهار بمعصيه

وينشرها
ويستمر ليومنا هذا بتكرار نشرها
بنقوله ثور بيقول احلبوه
اكلمه بالبلدي يمكن يستوعب هالتحريري
من كثر شرب حليب كوهين ضربت فيوزاته



ايها التحريري افهم وافتح بطيختك
صوره الخنزير مكتوب عليها ..
كلام باللغه العبريه
يشتمون فيها رسول الله
ويشتمون فيها الاسلام
ويشتمون فيها العرب
افهـــــــــــــــــم ...



اللهم لا تؤاخذنا بما فعلالسفهاء منا .




لا حول ولا قوه الا بالله


أيها المسكينْ لديكَ دآءٌ عُضآل إسمــهُ الغباء
ترى كل مَ حولكَ يتلّونُ بِ الزُرقهْ .. والجمال !!!
يغيضكَ نجاحه ..( البركان )الذي وصلَ عنآنَ السمآء ..
تحترقُ حقداً على عدمِ إكتمآل حُلمكِ بِ سقوطهْ ..
تموتُ قهراً من الأمةالشريفه
التى عرفت انك وحزبك ضال ومتهالك منذ ستون عام ..!!


لآ شفآكَ الله من هذا المرض ..!!
لا يضرُ نهرَ الـفــراتِ يوماً ..
إذا خَاض بعضُ الكلابِ فيه !

















اسمع الحوار اسفل

ايها الرفيق ابو الكرشات

هاد التحريري زميلنا بالحزب خربها
صار يخبص في كلامه وصوره
مو راضي يفهم انه الصوره لازم يعاقب عليها
لانه ال.. نشر صور مسيئه للرسول الكريم ( الصحفي الاجنبي)
اهدر دمه من المسلمين
وخايفين عليه ...اليد تصله ويقام عليه الحد الشرعي
ولا شو رايك يا أبو الكرشات

اسمع .. اسمع هاد مبين عليه جاهل
ويرفع القلم عن المجانين والجهال
صح كلامي يـــا أبو الكرشات
ولا انا غلطان ..!!
سامعني يال .. فوووق...!!!

اسمع انا معك وسامعك حوووول ..
كمل كلامك يا مفتي الحزب
صاحب فتوى وكنت اتخبىء لهاا
كمل كمل انا معك ....!

اسمع فكرتك نمت لانه البركان بيقول عن حزبنا حزب التشخير والنوم
لانا ما بنعمل شىء
لا بنساعد ولا بنجاهد ولا بنصر احد
بنستنى الخليفه طوول كثير ..
المهم ..
الظاهر بطل يميز من كثر شربه لحليب كوهين
الله لا يرده
خلي البركان يربيه
والله ما انا فاهم ...
وشو دخل السلطه بصوره مسيئه للرسول
الله يعينه على هبله
الحق على الراس الكبيره المعلم ..
شايفه وساكت
يا الله انا بعدين بكلمك
سلام














كلمه الخلافه
كلمة حق أرادوا منها باطلاً ، أرادوا منها
تعطيل الجهاد والتخلف عن الجهاد.
اقول لحزب التحرير
انتم مثال سيء ..
لا بل مضللون افاكون ..
تغلغلتم في وسط مجتمعنا النقي الطاهر فلوثتموه ...
انتم الوجه السيء للاسلام..
هذا اذا كنتم تنتمون للإسلام بصلة
هؤلاء
نفوس من العلم مفلسة وعقول من قلة الفهم كادسة
وقلوب خالية من الفقه واجسام بغال وعقول عصافير
من راي ان نضع ما يكتبون او الصواب ان اقول ما يخلطون
او ما يتمهبلون به في قمامة الافكار وزبالة الاذهان
نفوس عشش فيها الجهل وبيض وفرخ
لم يعرفو من العلم الا رسمه ومن الادب الا اسمه
انتكست عندهم الفطر
وانقلبت عندهم الموازين
فلا ادري باي عقل يفكرون وباي ميزان يزنون
وباي شرع يحكمون
فواعجباً! كم يدعي الفضل ناقص ....ووا أسفا! كم يظهر النقص فاضلُ



حزب خفيف ظريف نظيف ودمه خفيف


حــزب لا يـعلم ولا... يســاعد
ولا يجـاهد وفي الميـدان جبـاني
ويل لامه يقودهــا..... حــزب
ان
كــان رئيسهـم
الـــرشقه
او
الـنبهــــــــــــاني

اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا .
















اللهم سلط على أعدائنا النقم ،
اللهم بدد شملهم ، اللهم فرِّق جمعهم ،
اللهم أقلل عددهم ، اللهم إجعل الدائرة عليهم ،
اللهم أوصل العذاب إليهم ، اللهم أخرجهم عن دائرة الحِلم ،
وأسلبهم مدد الإمهال ، وغُلَّ أيديهم ،
واشدد على قلوبهم ولا تبلغهم الآمال ،
اللهم مزِّقهم كلَّ ممزَّق مزَّقته لأعدائك انتصارا لأنبيائك ورسلك.
اللهم انتصر لأهل فلسطين إنتصارك لأحبابك على أعدائك
اللهم انتصر لأهل فلسطين إنتصارك لأحبابك على أعدائك
اللهم انتصر لأهل فلسطين إنتصارك لأحبابك على أعدائك
اللهم لا تمكّن الأعداء فينا ولا تسلطهم علينا بذنوبنا
اللهم لا تمكّن الأعداء فينا ولا تسلطهم علينا بذنوبنا
اللهم لا تمكّن الأعداء فينا ولا تسلطهم علينا بذنوبنا
إلهي يا من أجاب نوحا في قومه ،
ويامن نصر إبراهيم على أعدائه ،
ويا من رد يوسف على يعقوب ،
ويا من كشف ضرَّ أيوب ،
يا من أجاب دعوةَ زكريا ،
يامن قبل تسبيحَ يونس لا إله إلاّ أنت سبحانك
إنّي كنت من الظالمين ، نسألك بأسرار هذه الدعوات المستجابات أن تتقبل ما به دعوناك ،
وأن تعطينا ما سألناك.
*
اللهم أنجز لأهل فلسطين وعدَك الذي وعدتَه
لعبادك المؤمنين ،
إنقطعت آمالُهم وعزَّتك إلاّ منك ،
وخاب رجاؤهم إلاّفيك ، وكفى بالله وليا ،
وابعد عنا المضللين
ممن يدعون حب اقصاك فقط باللسان والكلام
ولا يقومون على نصره الاسراء والمعراج
غير رفع الاعلام ورفع شعارات في ساحاته
لتمجيد اسم حزبهم الذي عفى عليه الزمن
اكل وشرب ستون عام
هؤلاء المضللين لعبادك
بعدم المقاومه ولا التحدى لنصره اقصاك يارب العالمين
يتمرجلون بطول اللسان وشتم كل انسان
ومخالفين سنه نبيك المصطفى
وعند الجد لا يرى الاقصى احدا منهم
يهربون بحجه انهم حزب سياسي
لا يقاوم ولا ينصر حتى الاقصى المبارك
اسد في النت واالت والعجن
وفئران في الميدان جبناء
يصدون عن سبيلك لا يجاهدون لنصره اقصاك
بحجه انه لا يوجود خليفه يأمرهم






مــــدونـــــتـــــي عـــــالــــــمـــي الـــــخـــــاص
ترحب بزوارها,,,,

http://msafir2005com.blogspot.com
مدونه البركــــــان
مدونه البركــــــان


رد مع اقتباس
  #3  
قديم January 21st, 2012, 06:09 AM
الصورة الرمزية alkarmi
alkarmi alkarmi غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 12,850
افتراضي

رد مع اقتباس
  #4  
قديم January 21st, 2012, 06:25 AM
الصورة الرمزية البركان
البركان البركان غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 22,072
افتراضي




قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا (103)
الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا
(104) سورة الكهف
وقال تعالى...
وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَاالسَّبِيلَا
.رَبَّنَا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْلَعْناً كَبِيراً/الاحزاب . ايه67






عندما يشرب اتباع حزب الضلال التحريري
من نفس النبع والكأس
تجد افعالهم وتصرفاتهم متشبعه بالشيعه الفرس المجوس
الحاقدين على اهل السنه
بالفيدو كما نشاهد
الشيعه تهتف المووووووووووووت لال سعود
وأبن حزب التحرير الضال يهتف بنفس العباره
المووووووووووووووووت لال سعود
عندما يقول البركان ان حزب التحرير منحرف وضال
فهو لا يفتري على هؤلاء
كما نشاهد افراد حزب التحرير
متشيعين بالعمامات الايرانيه الشيعيه


نعم اصبح هؤلاء وجهتهم نشرات وكتب النبهاني
اكثر من نشرهم للكتاب والسنه الشريفه
هؤلاء يريدون مجد حزب متهالك عفى عليه الزمن
ستون عام
وهو مخالف للسنه
وهم في هذا الحال المزري



واميرهم النبهاني الهالك كان يمتدح الشيعه وكان مؤمن بهم
ويتبع ملتهم
لدرجه انه عرض على الخميني الخلافه
هل يوجد ضلال اكثر من ذلك
هل يوجد فسق وفجور اكثر من ذلك
هؤلاء التحريريه ولائهم للخميني
يتشبهون بالفرس المجوس كما نرى بالصور
وخرج علينا هذا الارعن التحريري
ليستعمل نفس العبارات التى يستعملها الشيعه
المووت لال سعود
حقد من جماعات تربطهم نفس الافكار بمحاربه اهل السنه
اصبحت كتب ونشرات الحزب هى السنه والكتاب والعياذ بالله


ولا نخفي ان من يقف بصف اعداء المسلمين السنه
يكون خصم وعدو .. ووجب فضحه والتشهير به ولعنه
ولم يتورع هذا التحريري ان يشتم حتى رسول الله
محمد صلوات الله عليه
بنشره صوره الحنزير


التى القى بها المستوطنون بمسجد بمدينه يافا
والعجب انهم يتمسحون بالدين والدعوه











استغقر الله العظيم
لنرى الفيدو ..
على الرابط التالي
http://www.youtube.com/watch?v=CigDvFl2ZhQ&feature=endscreen&NR=1


فيدو ثاني .. وعلى الرابط
http://www.youtube.com/watch?v=soMbwJC2fNM&feature=related




اقتبــــــــاس
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إبن القدس مشاهدة المشاركة








لعنة الله على ال يهود ال سلول المعروفين بال سعود. لعنة الله عليهم الى يوم يبعثون


موقف مخزي للسعوديه !!



يهود يهود يهود


إسمع ماذا يقول مٌفتي آل يهود في بلاد الحرمين عن الثورات المباركه !!!!!!!!!

الموت لأل سعود !!!!!!!!!!!!!!!




انتهى الاقتبـــــاس

كما نرى نفس العبارات يستعملها الشيعه وحزب التحرير خارج فلسطين
ونفس الاسلوب والصور..الخنزيز التى القى بها اليهود على المسجد يستعملهاابن حزب التحرير الضال
تنسيق غريب ورهيب بين هؤلاء الخارجين من المله
والبركان يقول
مله الكفر واحده

حــزب لا يـعلم ولا... يســاعد
ولا يجـاهد وفي الميـدان جبـاني
ويل لامه يقودهــا..... حــزب
ان
كــان رئيسهـم
الـــرشقه
او
الـنبهــــــــــــاني



اللهم سلط على أعدائنا النقم ،

اللهم بدد شملهم ، اللهم فرِّق جمعهم ،
اللهم أقلل عددهم ، اللهم إجعل الدائرة عليهم ،
اللهم أوصل العذاب إليهم ، اللهم أخرجهم عن دائرة الحِلم ،
وأسلبهم مدد الإمهال ، وغُلَّ أيديهم ،
واشدد على قلوبهم ولا تبلغهم الآمال ،
اللهم مزِّقهم كلَّ ممزَّق مزَّقته لأعدائك انتصارا لأنبيائك ورسلك.
اللهم انتصر لأهل فلسطين إنتصارك لأحبابك على أعدائك
اللهم انتصر لأهل فلسطين إنتصارك لأحبابك على أعدائك
اللهم انتصر لأهل فلسطين إنتصارك لأحبابك على أعدائك
اللهم لا تمكّن الأعداء فينا ولا تسلطهم علينا بذنوبنا
اللهم لا تمكّن الأعداء فينا ولا تسلطهم علينا بذنوبنا
اللهم لا تمكّن الأعداء فينا ولا تسلطهم علينا بذنوبنا
إلهي يا من أجاب نوحا في قومه ،
ويامن نصر إبراهيم على أعدائه ،
ويا من رد يوسف على يعقوب ،
ويا من كشف ضرَّ أيوب ،
يا من أجاب دعوةَ زكريا ،
يامن قبل تسبيحَ يونس لا إله إلاّ أنت سبحانك
إنّي كنت من الظالمين ، نسألك بأسرار هذه الدعوات المستجابات أن تتقبل ما به دعوناك ،
وأن تعطينا ما سألناك.
*
اللهم أنجز لأهل فلسطين وعدَك الذي وعدتَه
لعبادك المؤمنين ،
إنقطعت آمالُهم وعزَّتك إلاّ منك ،
وخاب رجاؤهم إلاّفيك ، وكفى بالله وليا ،
وابعد عنا المضللين
ممن يدعون حب اقصاك فقط باللسان والكلام
ولا يقومون على نصره الاسراء والمعراج
غير رفع الاعلام ورفع شعارات في ساحاته
لتمجيد اسم حزبهم الذي عفى عليه الزمن
اكل وشرب ستون عام
هؤلاء المضللين لعبادك
بعدم المقاومه ولا التحدى لنصره اقصاك يارب العالمين
يتمرجلون بطول اللسان وشتم كل انسان
ومخالفين سنه نبيك المصطفى
وعند الجد لا يرى الاقصى احدا منهم
يهربون بحجه انهم حزب سياسي
لا يقاوم ولا ينصر حتى الاقصى المبارك
اسد في النت واالت والعجن
وفئران في الميدان جبناء
يصدون عن سبيلك لا يجاهدون لنصره اقصاك
بحجه انه لا يوجود خليفه يأمرهم





مــــدونـــــتـــــي عـــــالــــــمـــي الـــــخـــــاص
ترحب بزوارها,,,,

http://msafir2005com.blogspot.com
مدونه البركــــــان
مدونه البركــــــان







كلمه الخلافه
كلمة حق أرادوا منها باطلاً ، أرادوا منها
تعطيل الجهاد والتخلف عن الجهاد.
اقول لحزب التحرير
انتم مثال سيء ..
لا بل مضللون افاكون ..
تغلغلتم في وسط مجتمعنا النقي الطاهر فلوثتموه ...
انتم الوجه السيء للاسلام..
هذا اذا كنتم تنتمون للإسلام بصلة
هؤلاء
نفوس من العلم مفلسة وعقول من قلة الفهم كادسة
وقلوب خالية من الفقه واجسام بغال وعقول عصافير
من راي ان نضع ما يكتبون او الصواب ان اقول ما يخلطون
او ما يتمهبلون به في قمامة الافكار وزبالة الاذهان
نفوس عشش فيها الجهل وبيض وفرخ
لم يعرفو من العلم الا رسمه ومن الادب الا اسمه
انتكست عندهم الفطر
وانقلبت عندهم الموازين
فلا ادري باي عقل يفكرون وباي ميزان يزنون
وباي شرع يحكمون

فواعجباً! كم يدعي الفضل ناقص ....ووا أسفا! كم يظهر النقص فاضلُ




حزب خفيف ظريف نظيف ودمه خفيف


جميعهم شاربين حليب كوهين
رد مع اقتباس
  #5  
قديم January 21st, 2012, 01:27 PM
الصورة الرمزية alkarmi
alkarmi alkarmi غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 12,850
افتراضي

ßßßßßßßßßßßßßßßßßßßßßßßßß














































































































و 960x640 133kb

انقر هنا لمشاهدة الصوره بحجمها الطبيعي. الحجم الاصلي لهذه الصوره هو 960x640 116kb

انقر هنا لمشاهدة الصوره بحجمها الطبيعي. الحجم الاصلي لهذه الصوره هو 960x640 114kb




انقر هنا لمشاهدة الصوره بحجمها الطبيعي. الحجم الاصلي لهذه الصوره هو 960x640 126kb



انقر هنا لمشاهدة الصوره بحجمها الطبيعي. الحجم الاصلي لهذه الصوره هو 960x640 87kb



































































































ßßßß---------------------------------------------------

















و 960x640 133kb

انقر هنا لمشاهدة الصوره بحجمها الطبيعي. الحجم الاصلي لهذه الصوره هو 960x640 116kb

انقر هنا لمشاهدة الصوره بحجمها الطبيعي. الحجم الاصلي لهذه الصوره هو 960x640 114kb




انقر هنا لمشاهدة الصوره بحجمها الطبيعي. الحجم الاصلي لهذه الصوره هو 960x640 126kb



انقر هنا لمشاهدة الصوره بحجمها الطبيعي. الحجم الاصلي لهذه الصوره هو 960x640 87kb
رد مع اقتباس
  #6  
قديم January 21st, 2012, 03:59 PM
الصورة الرمزية alkarmi
alkarmi alkarmi غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 12,850
افتراضي

تتمه لم جاء في المشاركه رقم1


- حديث اشتراط ثقيف:
عن الحسن عن عثمان بن أبي العاص: (( أنّ وفد ثقيف لما قدموا على رسول الله r أنزلهم المسجد ليكون أرق لقلوبهم فاشترطوا عليه أن لايحشروا، ولا يعشروا ولا يُجَبُّوا فقال رسول الله rلكم أن لاتُحشروا ولا تُعشروا ولا خير في دينٍ ليس فيه ركوع )) ، وهذا اللفظ لأبي داود، وقوله: لايجبّوا من التجبية أي الركوع وقد أطلقت مجازاً عن الصلاة.

وفي رواية أخرى لأبي داود من حديث وهب: (( قال سألت جابراً عن شأن ثقيف إذ بايعت قال اشترطت على النبي r أن لا صدقة عليها ولا جهاد، وأنه سمع النبي r يقول: سيتصدقون ويجاهدون إذا أسلموا )).>>
وفي رواية لأحمد من حديث أبي الزبير: (( سـألت جابراً عن شأن ثقيف إذ بايعت فقال اشترطت على رسول الله r أن لاصدقة عليها ولا جهاد )). نقول في هذا الحديث:

أ- حديث أحمد فيه ابن لهيعة وهو ضعيف، فلا يصلح للاستدلال وبالتالي ليس موضع بحث
ب- حديث أبي داود من حيث اشتراط ثقيف يؤخذ به وإن كان المنذري قد قال عنه: " وقد قيل إن الحسن البصري لم يسمع من عثمان ابن أبي العاص "، لكنها بصيغة المجهول، لذلك يمكن الاحتجاج به.
ج- أبو داود في روايةٍ يقول: (( فاشترطوا على رسول الله r أن لا يحشروا ولا يعشروا ولا يجبّوا فقال رسول الله r لكم أن لا تحشروا ولا تعشروا ولا خير في دين ليس فيه ركوع )). وفي الأخرى يقول: (( سألت جابراً عن شأن ثقيف إذ بايعت قال اشترطت على النبي r أن لاصدقة عليها ولا جهاد وأنه سمع النبيr يقول سيتصدقون ويجاهدون إذا أسلموا )).
وبالطريقة نفسها التي تحدثنا فيها عن حديث معاذ بن جبل Gنقول:
أ- لايصح أن يفهم من حديث اشتراط ثقيف جواز التدرج؛ لأن الأدلة القطعية ثابتة على تحريم التدرج.
ب- إنّ الحديث لابد ان يفهم بما لايتعارض مع الأدلة القطعية التي حرمت التدرج، أي يعمل بالدليلين: الأدلة القطعية التي تحرم التدرج، والدليل الظني ( حديث اشتراط ثقيف )، وإما أن يعمل بالدليل القطعي ويرد الظني إذا لم يمكن إعمال الدليلين، أي يُصار إلى الجمع بين الأدلة إن أمكن أو يُعمد إلى الترجيح، ومعلوم أن القطعي قاضٍ على الظني.
ج- إن الجمع بين الأدلة ميسور على النحو التالي:
رواية أبي داود الأولى: (( أن لايحشروا، ولا يعشروا )) يحمل قوله: أن لايحشروا، على أن لا يحشروا إلى عامل الزكاة فيدفعوا زكاتهم عنده، بل في أماكنهم أي أنه هو يأتيهم إلى أماكنهم ويأخذ زكاتهم، وهذا المعنى هو أحد معاني ( يُحشروا )، قال في اللسان: " أي لايندبون للمغازي ولا تضرب عليهم البعوث ... وقيل لايحشرون إلى عامل الزكاة ليأخذ صدقة أموالهم "، وأما يعشروا أي لايؤخذ عشر أموالهم، وهذا المعنى هو أحد معاني ( يعشروا )، قال في اللسان: أي لايؤخذ عشر أموالهم، وقيل أرادوا به الصدقة الواجبة؛ ولذلك يكون ما اشترطوه ووافقهم الرسول r عليه هو أن يدفعوا زكاة مالهم في أماكنهم، وأن لايؤخذ منهم العشر بل الزكاة فقط.
وهكذا العمل بالدليلين: يحرم التدرج وفق الأدلة القطعية، ويجوز لمن يريد الإسلام أن يشترط دفع زكاته في مكانه، وأن لايؤخذ منه عشر بل زكاة فقط ، وهذا جائز ولا شيء فيه، أما إذا فسر الحشر والعشر بالمعاني الأخرى أي: بالجهاد والزكاة وأنها لاتجب عليهم فيتناقض هذا مع الأحكام القطعية، وبالتالي يُردُّ الحديث، وإعمال الدليلين أولى من إهمال أحدهما.
أما رواية أبي داود الثانية: (( اشترطت لا صدقة عليها ولا جهاد وأنه سمع رسول الله r يقول سيتصدقون ويجاهدون إذا أسلموا )) ، وهذا نص خاص
رد مع اقتباس
  #7  
قديم January 21st, 2012, 04:03 PM
الصورة الرمزية alkarmi
alkarmi alkarmi غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 12,850
افتراضي

فيهم لايتعداهم لغيرهم؛ لأن الحكم الخاص لايتعدى صاحبه، والحكم الخاص يحتاج إلى قرينة لخصوصيته حتى لايتعداه والقرينة هنا إخبار الرسول r أنهم إن أسلموا فسيتصدقون ويجاهدون، ويكون شرطهم لا واقع له، وعِلْم الغيب لايتأتى لغير الرسول r، فهي قرينة على أن هذا الحكم خاص، كما أنّ الأحكام الخاصة واردة فمثلاً: شهادة خزيمة التي اعتبرها الرسول r له بشهادة رجلين فهي خاصة به ولا تتعداه إلى غيره، وكذلك أضحية أبي بردة بجذعة من المعز أي التي بلغت ستة شهور فهي خاصة به لاتتعداه إلى غيره، لأن الأضحية من المعز تجوز ببلوغها السنهوهكذا يعمل بالدليلين: يحرم التدرج وفق الأدلة القطعية كما سيأتي بيانها، وتدرج الجهاد والزكاة خاص بوفد ثقيف>

ثالثاً: مبررات أُخرى:

1- ما لايُدرك كلُّه لايُترك كُلُّه:

فيقولون: نحن الآن لسنا بصدد الدعوة إلى تطبيق الإسلام، فهو ليس من أولوياتنا بل ندعو إلى تطبيق القانون المدني ـ أي قانون الكفر ـ ثم بعد مدة نحاول تطبيق شيء من الإسلام، وهكذا... ويستدلون بـ( ما لايُدرك كلُّه لايُترك كُلُّه ).
المناقشة:

هذه العبارة التي تلوكها ألسنة كثير من الناس، سواء الذين يصنفون في خانة في أهل العلم، أم الذين يعتبرون من عامة الناس، والمراد بهاأنّ المسلم إذا عجز عن القيام بأمر الشارع كلِّه، لكنه يستطيع القيام ببعضه أو جلّه ( أكثره )، فإنّه يقوم بهذه الأمر ولا يتركه، قال تعالى:] فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَاسْمَعُوا وَأَطِيعُوا [، وقال رسول الله r: (( إذا نهيتكم عن شيء فاجتنبوه وإذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم ))، لكن لابد هنا من توضيح أمور ثلاثة هي:
1- أن المولى U حين يقول: ] فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ [ ، ويقول: ] لاَ يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا [، فهذا يعني أنه يكلفنا ما هو في استطاعتنا ووسعنا، والوسع هو أقصى الطاقة وليس أدناها أو أوسطها، أي: اتقوا الله I بقدر كل استطاعتكم وليس بقدر نصفها أو ثلاثة أرباعها.
2- أن عدم إمكانية القيام بما أمرنا به الشارع لايعني أن نسلك الطرق المحرمة شرعاً للوصول إليه، أي أن هذا الأمر الذي لانستطيع إدراكه كله ( لانستطيع عمله أو القيام به كله )، لكننا نستطيع القيام ببعضه أو أكثره، هذا الجزء الذي نستطيع القيام به هل نقوم به على ضوء أهوائنا وأمزجتنا، أو نرجع فيه إلى شرع الله U؟!. لاريب أننا ملزمون بالرجوع فيه إلى الشرع، لأننا ملزمون بالتقيد بالحكم الشرعي، فمثلاً إذا فقدنا الماء، أمرنا الشارع أن نستعمل الصعيد الطيب ( التراب )، فهل يجوز مثلاً إذا فقدنا الماء أن نستعمل بدلاً عنه النفط؟!.
رد مع اقتباس
  #8  
قديم January 21st, 2012, 04:05 PM
الصورة الرمزية alkarmi
alkarmi alkarmi غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 12,850
افتراضي

3
- أن كثيراً من أمور الشرع غير قابلة للتجزئة؛ لذا فهي غير خاضعة لمثل هذه القاعدة، مثل تحكيم شرع الله
I ؛ لأن الله I أمرنا أمراً جازماً أن نحكّم شرعه I ولا نحيد عنه، ولو بعضاً منه، قال تعالى: ]وَأَنْ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَنْ يَفْتِنُوكَ عَنْ بَعْضِ مَا أَنزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُصِيبَهُمْ بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ وَإِنَّ كَثِيرًا مِنْ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ [.

كما أن واقع الذين يرددون هذه العبارة: ( ما لايُدرك كلُّه لايُترك كُلُّه ) يدل على أنها كلمة حق أُريد بها باطل؛ وذلك لثلاثة أمور:
أ- أنهم لم يبذلوا الوسع في تحقيق ما أمر الله به وفرضه على الأمة من وجوب تحكيم شرعه، بل أخذوا يميعون القضية، ويزرعون في نفوس الناس الإحباط واليأس عندما يزعمون ويدّعون عدم إمكانية تحقيق هذا الواجب، مع العلم أنهم لو بذلوا من أجل إقامة هذا الدين معشار الجهود التي يبذلونها في إرضاء الكافر والخضوع له والترويج للمشاركة في حكم الكفر، لأقيم الدين، لكن الأمر يحتاج إلى الصدق مع الله ورسوله، وكيف ينصر الله قوماً، انهزموا في أنفسهم؟!. هذا مع العلم أن الله I لم يفرض علينا أمراً إلا وهو سبحانه وتعالى يعلم أن في استطاعتنا القيام به وتنفيذه.>>
ب- أنهم لم يتقيدوا في الجزء الممكن من التطبيق ـ حسب ادعاءهم ـ بحكم الشرع، بل سلكوا فيه منهجاً بعيد كل البعد عن الإسلام.
ج- أنهم استعملوا هذه العبارة فيما لايجوز فيه التجزئة، إلا وهو الحكم بما أنزل الله U> >
2- موضوع الرِّق:
زعموا بأن الشرع قد عالج أحكام الرق بطريقة التدرج.
المناقشة:
هذا مبرر واهي؛ لأن الله عز وجل لميحرم وجود الرقيق بل أوجد منافذ له، وإذا عاد وجود الرِّق فستعود أحكامه وسيعود وجودالرقيقمرة ثانية.
3- نزول القران منجماً:

ومما احتجوا به أيضاً قولهم بأن القرآن نزل مفرقاومنجما على مدى 23 سنة، ولم ينزل دفعة واحدة مما يدل على التدرج.

المناقشة:

إنالقرآن نزل منجماً على الأحداث والوقائع، فكان القرآن ينزل للرد على استفساراتالناس مثل قوله تعالى: ]يَسْأَلُونَكَ عَنْ الأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُلِلنَّاسِ وَالْحَجِّ ... [(البقرة: 189). أو للرد على ادعاءات الكفار، قالتعالى: ]وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌلِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّمُبِينٌ[(النحل: 103)، أو كشف مؤامرات الكفار كما وصف سبحانه وتعالى حالة الوليدبن المغيرة في دار الندوة: ]إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ`فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّر`ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ`ثُمَّ نَظَرَ`ثُمَّ عَبَسَ وَبَسَرَ[(المدثر:18-22)، أو في سرد قصص الأمم السابقة...إلخ. وقد بين الله تعالى الحكمة من هـذاالتنجيم فقال عزَّ من قائل: ]وَقُرْآنًا فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِعَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنزِيلاً [(الإسراء: 106)، وقال أيضاً: ]وَقَالَالَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلاً[( الفرقان: 32)، أورد القرطبي في تفسير هذه الآية: " فقال الله تعالى: ]كَذَلِكَ [أي فعلنا ]لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ[ نقوي به قلبك فتعيه وتحمله; لأن الكتب المتقدمة أنزلت على أنبياء يكتبونويقرؤون، والقرآن أنزل على نبي أمي؛ ولأن من القرآن الناسخ والمنسوخ، ومنه ما هوجواب لمن سأل عن أمور، ففرقناه ليكون أوعى للنبيrوأيسر على العامل به، فكان كلمانزل وحي جديد زاده قوة قلب "، فالحكمة متعلقة إذن بتيسير حمل القرآن والعمل به بمجرد نزوله ولا علاقة لها بالتدرج في تطبيق الأحكام.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم January 21st, 2012, 04:08 PM
الصورة الرمزية alkarmi
alkarmi alkarmi غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 12,850
افتراضي

وهنانريد أن نشير إلى الفرق بين موضوع نزول الآيات والأحكام منجمة على مدى 23 سنة، وهوما بينّا الحكمة منه، وموضوع وجوب الإتباع الفوري لكل حكم نازل، فهما موضوعان منفصلان، والأحكام الآن قد نزلت كلُّها، قال تعالى: ]اليَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمْ الإِسْلامَ دِيناً[(المائدة: 3)، ولم يبق لمسلم عذرٌ في عدم تطبيق حكم معين، فإن كانت الأحكام جاءت متتالية يوضح بعضها بعضاً وقد ينسخ بعضها بعضاً فإنه لم يثبت أن رسول الله rولا صحابته من بعده قد تقاعسوا في تنفيذ حكمٍ ما بعد علمهم به، وقد تعددت الأخبار عنهمفي التزامهم بالأحكام بمجرد نزولها، ولعل أروع مثال على ذلك تغييرُهم لقبلة الصلاةمن المسجد الأقصى إلى المسجد الحرام أثناء الصلاة بمجرد سماعهم بالحكم دون انتظارمع أن العقل يستسيغ أن يُتِمّوا صلاتهم ثم يُغيِّروا فيما يلي من الصلوات، عن ابن عمر H قال: (( بَيْنَمَا النَّاسُ فِي صَلاةِ الصُّبْحِ بِقُبَاءٍ إِذْجَاءَهُمْ آتٍ فَقَالَ: إِنَّ رَسُولَ اللهrقَدْ أُنْزِلَ عَلَيْهِ اللَّيْلَةَ،وَقَدْ أُمِرَ أَنْ يَسْتَقْبِلَ الكَعْبَةَ فَاسْتَقْبِلُوهَا، وَكَانَتْ وُجُوهُهُمْ إِلَى الشَّأْمِ فَاسْتَدَارُوا إِلَى القِبْلَةِ ))واهالبخاري).

إذاً .. فالأحكام كانت تنزل بحسب الوقائع والأحداث لتثبيت القلوب عليها، فكان أول ما نزل الإيمان وذكر الجنة والنار ثم الحلال والحرام. وليس في هذا أخذ لجزء من الإسلام وترك لجزء آخر، فقد كان المسلمون مسؤولين في حدود ما نزل، ولم تتعد مسؤوليتهم أكثر من ذلك، لكن على تفصيل وضحته النصوصالشرعية، فالأحكام الشرعية الفردية مسؤول عنهاالمسلمون على أي حال سواء بوجود الدولة الإسلامية أم لا، أما الأحكام الشرعيةالمنوطة بالدولة الإسلامية فقد تعلقت بالدولة، وهذا هو التفصيل الملزم للمسلمينوليس غيره، ولا عودة إلى الوراء.>>
4- التدرج سُنّة كونية: >>

زعموا أن التدرج سُنّة كونية لاتتخلّف، ] سُنَّةَ اللَّهِ الَّتِي قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلُ وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلاً[(الفتح:23)، فضوء النهار يطرد عتمة الليل تدريجياً، والرضيع يصبح رجلاً تدريجياً...إلخ؛ لذلك فعدم مراعاة هذه السنّة الكونية سيؤدي إلى الفشل والسقوط.>>

المناقشة:>>
إن كلمة " سُنّة" التي وردت في القرآن قد جاءت في كل الآيات بمعنىواحد وهو عقاب الله تعالى للمتجبرين وإثابته للطائعين،ولم تَرِد بغير هذا المعنى قطُّ ،مثل قوله تعالى: ] وَمَا مَنَعَ النَّاسَ أَنْ يُؤْمِنُوا إِذْ جَاءَهُمْ الْهُدَى وَيَسْتَغْفِرُوا رَبَّهُمْ إِلاَّ أَنْ تَأْتِيَهُمْ سُنَّةُ الأَوَّلِينَ أَوْ يَأْتِيَهُمْ الْعَذَابُ قُبُلاً [ (الإسراء: 55)،وقال تعالى: ]وَإِنْ كَادُوا لَيَسْتَفِزُّونَكَ مِنْ الأَرْضِ لِيُخْرِجُوكَ مِنْهَا وَإِذاً لا يَلْبَثُونَ خِلافَكَ إِلاَّ قَلِيلاً`سُنَّةَ مَنْ قَدْ أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنْ رُسُلِنَا وَلا تَجِدُ لِسُنَّتِنَا تَحْوِيلاً[(الإسراء: 76-77)، وقال تعالى: ]سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلاً [(الأحزاب:62).>>
كما أنّ التدرج ليس سُنّةً لاتتخلف، بدليل أن الله تعالى جعل الإنسان يصبح مكلفاً بجميع الأحكام الشرعية بمجرد بلوغه، فالصبي ينتقل من وضع غير المكلف إلى وضع المكلف دون أدنى تدرج، عن عائشة رضي الله عنها عن النَّبِيِّ r أنه قَالَ: (( رُفِعَ القَلَمُعَنْ ثَلاثٍ: عَنْ النَّائِمِ حَتَّى يَسْتَيْقِظَ، وَعَنْ الصَّبِيِّ حَتَّىيَحْتَلِمَ، وَعَنْ الْمَجْنُونِ حَتَّى يَعْقِلَ )) (رواه أحمد)، والكافر يصبح مُكلّفاً بكُلِّ الأحكام الشرعية بمجرد إسلامه ولا يُمنح مهلةً في الالتزام بأوامرالله، فكيف يقال بعد هذا أن التدرج سُنّة لاتتخلف، وإن فَرَضنا أن التدرج حقيقة في الظواهر الطبيعية، فهل تصلح هذهالظواهر لأن تكون دليلاً شرعياً يُتّخذ كمصدر للتشريع أو قاعدة من قواعد الفقه معمخالفته لها؟ إنّ الدليل على الأحكام
رد مع اقتباس
  #10  
قديم January 21st, 2012, 04:10 PM
الصورة الرمزية alkarmi
alkarmi alkarmi غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 12,850
افتراضي

مع مخالفته لها؟ إنّ الدليل على الأحكام الشرعية هو النص وما دل عليه النص فقط، ولا عبرة لغير ذلك أبداً."
5- تخفيف معاناة المسلمين ومشاكلهم:

قالوايسمح التدرج بتخفيف جزءٍ من معاناة المسلمين ومشاكلهم الناتجة عناستئثار العلمانيين أو فاسدي الذِّمم بمقاليد الأمور، فإذا ما استلم بعض المسلمينالمخلصين بعض المسؤوليات وأحسنوا تسييرها تمكنوا من رفع بعض الأذى عن المسلمين بلوساهم ذلك في الدعاية للإسلام وحَمَلته، وعلى العموم ما دامت النية حسنة، فلا ضيرمن العمل؛ لأن تحقيق مصالح المسلمين ولو جزئياً أولى من عدمه.>>
المناقشة:
إنّ المسألة ليست فيجواز تخفيف جزء من مشاكل المسلمين من عدمه فلا خلاف في جواز هذا بل هو أمر واجب، لكن الخلاف في الوسيلة المتبعة، والحكم على جواز العمل من عدمه لايكون بالنظر إلىنتيجة العمل فقط، أو بالنظر إلى الدافع إلى الأعمال فقط، ولكن بالنظر إليهما معاًبالإضافة إلى ماهية العمل في حد ذاته، فالمرأة التي تزني لكي تطعم أبناءها الجياع،لا يمكن لأحد أن يُجوِّز عملها رغم أن الدافع والنتيجة المقصودتين من العمل مقبولان؛ذلك أن العمل الذي قامت به حرام، كذلك فإن كان تخفيف جزء من مشاكل المسلمينيكون عن طريق القيام بعملٍ حرامٍ مثل المشاركة في أنظمة الكفر، أو إعطائها الشرعيةأو إعلان الرضا بها، فإنه يكون حراماً وإن خَلُصت النِّيّات وإن حَسُنت النتائج، ثم أليس العلاج يكون بقطع أسباب المرض، فكيف نروم علاج مشاكل المسلمين وسبب الفسادلا يزال قائماً؟. إنّ من عقيدة المسلمين أن الذل والضنك هما عاقبة من يحيد عن أوامرالله عز وجل، قال تعالى: ] قَالَ اهْبِطَامِنْهَا جَمِيعاً بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدىً فَمَنْ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى`وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ القِيَامَةِ أَعْمَى[(الحج: 123ـ124)، فهل يرجى الصلاح وشرائع الكفر مُتحكَّمة في رقاب المسلمين؟
كما أنّ سوء الحال التي وصل إليها المسلمون ليس ناتجاً فقط عن فساد الأشخاص الذين بيدهم مقاليد الأمور ـ وإن كانوا جزءً من المشاكل ـ ولكن بالأساسلفساد النظام المطبق، فالغاية ليست استبدالَ أشخاصٍ معينين بآخرين، وإنمااستبدال نظام وضعي فاسد بنظام رباني صحيح، وعلى هذا فكُلُّ جهدٍ يُبذل في غير طريقإيجاد نظام الإسلام مضيعةٌ له، وإن كلَّ ما يُنادى به من تدرجٍ ومرونةٍ وموافقةٍللعصر، ليس له من غاية إلا إعطاءُ حُقنٍ تخديريةٍ للمسلمين تُنسيهِم سبب بلائهم الحقيقي.
هذا فضلاً عن أنّ ما يُمنّون به الناس من هذه المصالح هو محصور بهم وبأتباعهم، والغالبية العظمى من المسلمين لم ينتفعوا بشيء من ذلك، بل.. في كثير من بلدان العالم الإسلامي أصبح المشاركون في حكم الكفر يداً للحاكم على المسلمين وليس لهم، وخاصة الدعاة الصادقين الذين لم يتلوثوا بمعصية المشاركة بحكم الكفر، فان سألتهم عن ذلك؟!. قالوا: إذا لم نطع الحاكم في ذلك نطرد من الوظيفة، ونجرد من هذه الوزارة، ونحرم من هذا المنصب!!!. وهم في الواقع سائرون في ركب العلمانيين ومن لفَّ لفهم، ومنفذون لمخططات الكافر المحتل، وذلك باستمرار تحكيم شريعة الكفر، ومنع وصول الإسلام إلى الحكم، ولا ندري متى كان إقبال العلمانيين ومن معهم على معصية الله U ، والرضا بالكافر المحتل وأنظمته دليلاً ومبرراً لكي نشاركهم في الباطل؟!!.وتارة يحاولون تمرير مثل هذه الدعوات على الناس بحجة: أننا يجب أن نكون سياسيين، وتراهم عملياً يخضون ويتصرفون سياسياً لكن على الطريقة الغربية القائمة على الكذب والخداع والمراوغة والتضليل، في حين أن السياسة في الإسلام لها مفهوم محدد هو: رعاية شؤون الأمة بالحكم الشرعي، وليس بالحكم الغربي الكافر.

هذه هي أهمُّ مبررات القائلين بالتدرج التي زعموا أنها تؤيد هذا الفهم في التفكير، والدعوة إلى الإسلام، وكانوا بهذا المنحى الذي سلكوه قد ساقوا مبرراتهم سوق الشهود على ما يريدون، ولم يكونوا خاضعين للنص ودلالاته بل أخضعوا النص لما يريدونه، فهل تستحق مثل هذه المبررات الواهية أن يوقع المسلم نفسه ـ فرداً كان أم جماعة أم دولة ـ في هذه المخالفات الواضحة لشرع الله تعالى ؟!.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع

New Page 1
جميع الأوقات بتوقيت GMT +2. الساعة الآن 06:15 PM.